Wednesday, February 4, 2015

من أنا

قف للحظة وانظر إلى نفسك ..
ابتعد عن ضجيج الحياة والتقنيه قليلا ..
تعرف على من أنت وما هي أهدافك..
تفقد مشاعرك تجاه من حولك ..
تفقد علاقتك بربك أين وصلت وإلى أين تتجه..
تفقد تعاملك مع والديك هل هي مرضية أم لا..
اطلع على تصرفاتك وافعالك ..
ما هو تكفيرك ومن أنت ؟
فحق على نفسك أن تربيها وتهتم بها ..
فإن تجاهلتها فقد تصل إلى مكان لا تستطيع الخروج منه ..
فانتبه لنفسك ودينك وعقلك وفكرك..
فهم سلاحك في هذه الحياة..
-نورة حميدان

Friday, December 26, 2014

قلب يتحدث

يارب ..
إني أرى حزناً عميقاً وألماًً دفيناً في أعين أمي وإخوتي ..
وإني لأشعر بانكسار وقلق والدي ..
يارب ..
قد كنا يوماً تحت سقف واحد إن مسنا يوماً حزن أو هم استندنا على ظهره وفي كنف حضنه فيكون لنا مسلياً و للحزن منقذاً ..
يارب..
إن حقد مكر أعدائه يزداد  حيناً بعد حين ..
يارب.. 
إن أحاسيس قلبي وعقلي وروحي كلها كلت أن تعيش ألم أيامٍ أخرى  ..
يارب..
لم أشعر بهذا الانكسار والفقدان والألم من قبل ..
يارب ..
إنه ثقيل على قلبي يكاد أن يكتم أنفاسي ويسلب روحي ..
يارب ..
ما من شيء لم يخطر على بالي عن حال أبي ومصيره ..
يارب..
إني ضعيفه.. قليلة الحيلة.. قد انهكني الحزن لولا رحمتك ..
فهل ياربي بلقاء بأبي قريب يضمد جراحي ؟
وهل ياربي بنظرة لصفحة وجهه حنى يعود  اليّ بصري؟
وهل يارب بضمة من حضنه الحنون تنسيني ألم فراق السنين ؟..
يارب..
اصبحت امشي بين العباد شاردة التفكير ..
مشدوهة الفكر
حتى صرت اصدق ما يظن بي من حولي من مخافة الهوس ..
أشعر وكأني محاصرة من كل اتجاه ..
ياارب إن هذا الحزن قد غير حالي وتفكيري ..
لم أعد أعبأ بطعم الحياة ..
لم أعد أشعر بأمل ينجيني للغد ..
يارب هل سألتقي به هل سيعود قبل ان تغادر الروح الجسد ؟ 
أم أن اللقاء به في دار الكرامة في الجنة ؟..

-نورة حميدان التركي 

Saturday, November 15, 2014

صفحة جديدة من المعاناة ..


انتظارٌ وتشوقٌ لسماعِ صوتِهِ الحنونِ وبهجتِهِ المعتادةِ وتفاؤلِهِ وصبرِهِ الذي يُعطينا شحنةً وقوةً ويربطُ على قلوبِنا ويلملمُ شتاتٓنا وضمدُ جراحٓنا ..
دامٓ الانتظارُ تسعٓ ساعاتٍ ..
هي أثقلُ منٓ الصخرِ..
وفي تمامِ الساعةِ الرابعةِ وخمسٍ وعشرينٓ دقيقةً فجراً دقّٓ الهاتفُ جرسٓهُ الأولٓ فاشرأبّٓتِ الأعناقُ وازدادٓ خفقانُ القلبِ وتٓحشرجتِ النفسُ واغرورقتِ الدموعُ في مآقيها شوقاً وتلهفاً لصوتِه الشجي وكلُّنا أملٌ أنْ يحملٓ نبأً وبشرى يزُفُها لنا .. لعلّٓ وعسى...!
كانت جدتي لها سبقُ المكالمةِ واستفتٓحٓتْها والسعادة تعلو محياها .. فما لبثتْ ان بدأت دموعها تدور في احداقِها فغلبٓ شوقُها وحُزْنُها تجلدٓها و قوتٓها .. 
تسألُ عن حالِهِ بكلّٓ شفقةٍ ووجلٍ لعلها تستشفُ حالُهُ ..
وبعدٓها كلٌ أخذٓ دوره يٓشِح ُّبكل ثانيةٍ من ثواني نصيبِهِ .. 
لا نٓدري أنسألُ عن حالِهِ أم نُخبِرُهُ عن حالِنا ..
دقائقُ سريعةٌ لم تشفِ صدورنا تضمدُ جراحٓنا ..
انقطعٓ الإتصالُ .. 
واسقط في أيدينا والتهبتْ قلوبُنا ألماً وحسرةً وانكسارا ..
تنكستْ حالةُ سُرورِنا وسعادتِنا بسماعِ صوته إلى حزنٍ وألمٍ عٓميقين ..
وأيقنآّ أنّٓ حالٓ والدي يتدهورُ وأصبحٓ يشكلُ أكثرٓ خطورةً مما جعلٓنا نعيشُ قلقاً وتوتراً لا نهايةٓ لهما .. 
لم يمرّٓ علينا أثقلُ ولا أصعبُ ولا أعكرُ من هذا اليومِ في حياتِنا..
فأبي لم يٓعُدْ كما عٓهدناهُ من قبلُ .. 
شٓعرنا بانكسارٍ في صوتِه وحزنٍ وألمٍ .. 
وكأنّٓ لسانٓ حالِه يقول : "متى نصرُ اللِه .."

-نورة حميدان التركي 


Friday, November 14, 2014

إحياء ضمير ..

أتذكر رفيقك ؟ 
ذاك الذي عشت معه سويا ..
ذاك الذي كان يشاركك في أفراحك وأحزانك..
ذاك الذي يحبك بصدق ووفاء.. 
هل تذكرته؟ 
أنهُ حميدان التركي
أتذكره؟
هو الذي عندما رُميت أنت بتهمه أو ضغط أو خوف.. 
قمت بالإشارة عليه ..
سمحت لنفسك أن تمسك بيده وترميه في زنزانة .. 
زنزانة مظلمة .. مخيفة .. باردة.. 
وأدرت ظهرك سائراً لتعيش حياة هانئه .. 
وتركته يعاني في سجنه وكأنه لم يكن يوم رفيق..
لا صداقة أوقفتك ولا وفاء هز ضميرك..
فهل نسيت أن له أطفال؟  
وهل نسيت حجم تعلقهم بوالدهم..
أم انك لم تلقي لذلك بال..
تركي، لمى، نورة، أروى، ربى .. 
هؤلاء الذين كنت بالأمس تداعبهم واليوم قد جرحتهم..
سمحت لضميرك أن تنزع حبهم من بين أيديهم ..
أن تيتمهم..
أن يبكوا حرقة لفراق قرة أعينهم .. 
أتعلم حالهم اليوم ؟
لم يعدوا أطفالاً .. 
كبروا وكبر جرحهم .. 
ومن تلك المحنة غدوا كباراً ..
أتظن أنهم نسوك؟
بل ما زالت ذكرياتك مع والدهم في أذهانهم ..
وما زالوا يحاولون ويفهمون سبب خيانتك له ولهم..
فتلك القلوب المتفطرة التي رغم جرحها ورغم حزنها ما زالت تحسن بك ظن.. 
ويقولون لك: قد تكون أجرمت في حق والدنا ولكن تستطيع تعويضه بالتراجع عن شهادتك ضده..

-نورة حميدان التركي 

Sunday, July 27, 2014

أعيدي واحدٌ هذا العام يا أبي ؟!


في لحظة الحكم على والدي ظننت أنه لن يتم الأسبوع إلا وهو بيننا..
وبعد الأسبوع قلت شهرا ومر الشهر وامتد الأمل..
وحين أتت لحظة الوداع ظننت أن لنا لقاء بعد أيام..
انتهى رمضان ولم يأتي ..
اتى العيد ولم يأتي .. 
اتى عيد آخر ولم يأتي ..
سنة .. سنتين .. ثلاث .. 
وكل عيد نتيقن أن عيدنا عيدين .. 
ومرت أعياد وأعياد ومرت السنين ولم نفرح بعد .. 
سؤالي كل عام:
أعيدي واحد هذا العام يا أبي أم أنه عيدين ؟! 
هل سأقبل رأسك ذاك الصباح وأرى بسمتك التي تزيد الحياة نور وفرح ؟
هل سأستنشق عطرك و رائحة ثوبك الزكية وسواكك .؟
هل سأذهب معك لصلاة العيد وأمشي كأسعد البنات لانك معي ؟ 
هل ستمد هديتي بيدك فأقبلها وأحمد ربي لوجودك معي وفي حياتي  ؟
أم أن هذا العيد سيكون كالأعياد التي مضت  لحظات مريرة .. بكاء وذكرى أليمة  ..؟

تساؤلات في كل عام يمضي وتوقض مضجعي .. 

فيا والدي أجب سؤالي أعيدي هذا العام عيدين؟

Sunday, May 18, 2014

حميدان التركي بريء خلف القضبان

لا عليك يأبي مما يقول السفاء عنك.. فالله وانت ونحن نعلم يقينا بأنك بريء .. ويا من بالذم والشتم نطق وكتب عن والدي،
احذر لسانك عنه فإن ربي بقادر على ان يضعك في مكانه ووالله لن ينفعك سب ولا شتم نطقت به او كتبت.. وان كانت لك حجة راجع معلوماتك ومصادرك ثم تفضل.. فلا تحرج  نفسك وتجرح غيرك!
وقل خيرا أو أصمت.. والقاك يوم  فرجه حيث برائته تجلجل في سماء هذا الكون  لكي تعلم انت ومن معك حقيقة أمر انكرتموه  والقاك يوم القيامة حيث تفتح الصحف وناخذ حقنا باذن الله .. فليس في قلبي قدرة على ان اسماح من تعرض لحبيب قلبي وروحي !
#حميدان_التركي

-نورة حميدان التركي

Sunday, May 4, 2014

ٍسئمت الحياة ..


ومن يستطيع أن يطفئ لوعة قلبي يا أبي.. 
 وصدمة روحي!  أيعقل يا والدي أن قبل سنين كنت بين يديك اتقلب في حضنك..
اطلب ما شئت واراه امام عيني..
  متى ما كابدنا الضيق القيت نفسي عليك لكي تاخذ مني هذا الضيق وتبدله سعادة..
 لتنسيني ضيقي..
  ولكن أين أنت الآن ؟
 كم من ليلة باردة مظلمة قاسية مرت علي.. 
 وكم من دمعة سالت ولم اجدك لتمحوها.. 
 وكم من ضيق كاد ان يقتلي ولم تنجيني منه!
  وكم من يوم مرير طويل مر علي!
 أُناديك من عُمق حزني: "بابا أين أنت ؟.. 
 بابا احتاج إليك.
بابا انا في ضيق تعال إلي ليهدأ بالي
بابا..  أنا ضعيفة ..أنا حزينه ..أنا يا بابا أريدك ..!
مللت من فراشي الذي يقودني للتفكير بك ..
فوسادتي لم تعد تحتمل دمعاتي
 وعقلي قد هلك بالتفكير بك..
أوما آن الوقت أن تعود..
 لتطفيء لوعة قلبي عليك,لتوقف تلك الدمعات..
لتريح بالي وفكري ..؟!
 فلم يعد في جسدي قوة لتحمل هذا الحزن..
  سئمت من هذا القلق والتورتر الذي نعيشة..
مللت.. مللت يا ابي, مللت من هذه الحياة..
أريدك أن تعود إليّ..
 فكم أتمنى لو أني أستطيع أن أستلقي بجانبك في زنزانتك واتامل حالك ومكانك
نبقا معاً في مكان واحد نفضفض لبعضنا ونروي لبعض عن ما فعلنا بعد فراق السنين
أريد الذهاب إليك..!
أريد أن ابقى معك..!
  أحبك بابا ..
أشتقت اليك ..
أفتقدك في كل لحظه .. فعد إليّ!
 عد إليّ لكي تعود بسمتي،
عد إليّ لكي أنتعش،
عد إليّ لكي أحيا.
اوما يكفي اني مضيتُ قرابة  التسع سنين لوحدي..